الاثنين، 5 يناير، 2015

أسطوانة مربعة القبر

أسطوانة مربعة القبر


وتقع في حائز عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه عند منحرف الجدار الغربي منه الى الشمال، في صف أسطوانة الوفود، ومعنى هذا أنها تكون داخل الجدار المحيط بالقبر الشريف، ولا يتمكن الزائر للمسجد النبوي الشريف من رؤيتها يقول السمهودي: وقد حُرِم الناس الصلاة الى هذه الأسطوانة  لإدارة الشباك الدائر على الحجرة الشريفة وغلق بابه.
كما تعرف أيضاً بأسطوانة مقام جبريل عليه السلام وبها باب بيت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يدخل منه علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
ثامناً : أسطوانة التهجد
وتقع وراء بيت السيدة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، من جهة الشمال، وعندها محراب صغير إذا توجه الواقف إليه تكون السارية-الأسطوانة-عن يساره، باتجاه باب جبريل عليه السلام، المعروف قديماً بباب عثمان رضي الله عنه، وقد كتب فيها على رخام (هذا متهجد النبي صلى الله عليه وسلم).
وذكر السمهودي ما يدل على أفضلية الصلاة عند هذه الأسطوانة حيث يقول: قال عيسى: وحدثني سعيد بن عبدالله بن فضيل قال: "مرَّبي محمد بن الحنفية وأنا أصلي إليها، فقال لي: أراك تلزم هذه الأسطوانة، هل جاءك فيها أثر ؟ قلت: لا، قال: فالزمها فإنها كانت مصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الليل".

0 التعليقات :

إرسال تعليق